أزمة صحيفة «الحياة» تتفاقم.. صحيفة عربية رائدة تتجه للوداع بعد 7 عقود

بعد 7 عقود من العمل الصحفي، استطاعت جذب جمهور كبير يَصْعُب حصره، ودعت أحد أهم الصحف العربية جمهورها الذي لطالما عول عليها في معرفة أخباره.. إنها صحيفة الحياة "اللندنية"، والتي أغلقت أبوابها في لبنان بلا عودة، وتحتضر في السعودية والإمارات.

 

أزمات وراء أزمات، جعلت من عودة الصحيفة لسابق عهدها أمرا مستحيلا، فلم يعد في الأمر شيء، إضرابات واعتصامات طلبا للمستحقات المالية للمستكتبين.

 

10 أيام مرت على الإضراب المفتوح الذي بدأه متسكتبو "دار الحياة" في بيروت، من دون أن تؤدّي هذه الخطوة إلى أيّ تحسّن أو خطوات إيجابية، بل على العكس، فالقائمون على الدار السعودية أداروا "الأذن الصماء".

 

آخر التطورات

 

ففي آخر التطورات أنّ المستكتبين أقفلت في وجوههم جميع الأبواب للحصول على مستحقاتهم المالية المتراكمة منذ نحو خمسة أشهر، وبدأوا البحث فعلياً في تفعيل الدعاوى التي رفعوها سابقاً أمام "مجلس العمل التحكيمي"..

 

تلك الدعاوى رفعها موظفو "الحياة" في الشتاء الماضي ثم تنازلوا عنها في يونيو الماضي مع إقفال مكتب بيروت، بعدما اتفقوا مع الإدارة على فتح صفحة عمل جديدة ودفعت معاشاتهم المتراكمة سابقاً، لكن مع تكرار السيناريو نفسه في قضية دفع المستحقات، يجري الكلام اليوم عن ذهاب الموظفين مرة أخرى نحو القضاء لتحريك الدعاوى.

في حين تحدثت مصادر في تقارير إعلامية، إلى أن الوضع المتأزّم وصل إلى مكتب دار الحياة في دبي حيث لم يتقاض الموظفون هناك معاشاتهم منذ شهرين تقريباً، لذلك بدأت مطالبات مصروفي دبي تتفاعل، خاصة أن اجتماعاً عقد قبل أسبوعين تقريباً ضمّ إبراهيم بادي الرئيس التنفيذي لـ«الحياة»، طالباً من الموظفين التحلي بالصبر لأن الأمور متجهة نحو الحلحلة.

 

إضرابات بيروت

 

على الجانب الآخر، يتكاتف موظفو مكتب بيروت ويسيرون بالإضراب الذي يدخل أسبوعه الثاني من دون تقديم أيّ محتوى للصحيفة وسط الكثير من الأخبار التي تتردد عن الإقفال القريب للعدد الورقي لصحيفة الحياة التي تصدر حالياً في الإمارات والسعودية.

مراقبون قالوا، كان متوقعاً أن تنفجر الأمور في كواليس دار الحياة، وتتوقّف الجريدة عن الصدور في السعودية والإمارات (تحت شعار الطبعة الدولية)، فكل المؤشرات كانت تدلّ على أن ملفّ الدار السعودية التي يملكها خالد بن سلطان، كانت تتجه نحو التأزّم بعد مرور خمسة أشهر على عدم حصول المستكتبين على مستحقاتهم المالية.

 

الأزمة تفاقمت قبل عام تقريباً، عندما أُعلن عن إقفال الدار في بيروت في يونيو الماضي إثر الأزمة المالية التي عصفت بها، وبالفعل، أغلقت الدار في الصيف الماضي ودفعت بعض التعويضات للموظفين، ولكن الأمور لم تتوقّف هنا، اتفق القائمون على الدار (شفهياً) مع مجموعة من الموظفين في بيروت على بقائهم في عملهم كمستكتبين، لتكون المفاجأة بعدم حصولهم على مستحقاتهم لغاية اليوم..

 

العدد الإماراتي

 

في حين، قرأ آخرون الخطوة بأنّها قرار ضمني بإيقاف العدد الإماراتي، مع التركيز على العدد السعودي لأنّه مدعوم مادياً من قبل السلطات السعودية، مع العلم أن الرئيس التنفيذي لـ«دار الحياة» إبراهيم بادي سافر إلى الرياض مؤخرا، على أن يعقد اتفاقاً مع القائمين على «الحياة» هناك ويتوصل إلى اتفاق نهائي: إمّا الإغلاق التام للورقي أو دفع المستحقات وفتح صفحة جديدة. في المقابل، صدر عدد «الحياة» بطبعته السعودية قبل يومين، لكن بصفحات أقل من الأيام العادية.

محمد بن سلمان

 

في هذا السياق، تنقسم الآراء حول الأسباب التي أدّت إلى تفاقم الأزمة، مع العلم أنه حُكي في الفترة الأخيرة عن عملية بيع أسهم دار الحياة إلى الشركة الدولية للاستثمارات الإعلامية التي يملكها الإماراتي منصور بن زايد آل نهيان..

تلك الأخبار توقّفت فجأة وسط كلام عن تعثّر المفاوضات لوجود "كيديات سياسية" بين خالد بن سلطان وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وفق مصادر تحدثت في تقارير إخبارية.

 

نهاية مأساوية

 

في السياق نفسه، يلفت بعضهم إلى أن صحيفة الحياة الورقية وصلت إلى نهايتها المأساوية، وبات الكلام عن توقف العدد اليومي السعودي والإماراتي قاب قوسين.

 

وقالت مصادر أخرى، إن مفاوضات بدأت منذ أشهر بين إدارة الصحيفة ومسؤولين في دولة الإمارات العربية المتحدة، لشراء «الحياة». وفي آخر جولة تفاوض أوشك الطرفان على عقد صفقة، لكن اتصالا جاء من الرياض أوقف كل شيء، إذ هاتف وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان آل سعود، المسؤولين الإماراتيين المعنيين بالتفاوض، وأعلمهم برغبة المملكة بالمشاركة في الصفقة، بدون إيضاح تفاصيل المشاركة.

 

يذكر أنه في أغسطس من العام الجاري، لم يُغلق ملفّ دار الحياة بعد، مع العلم بأنّها ودّعت بيروت نهاية يونيو الماضي. فمع إقفال أبوابها في العاصمة اللبنانية، تعاقدت الدار السعودية مع مجموعة من موظّفيها من مكتب بيروت، ويبلغ عددهم نحو 30 موزّعين بين صحافيين وتقنيين، تسلّم هؤلاء مهامهم من منزلهم، لإصدار العددَيْن الخليجيَيْن، الإماراتي والسعودي، إضافة إلى مواد الموقع الإلكتروني للصحيفة.

 

وعقد القائمون على الدار التي تأسّست عام 1988 في لندن ثم انتقلت إلى لبنان العام 2000، اجتماعاً مع الموظفين طالبين من بعضهم الاستمرار في مزاولة أعمالهم منازلهم.

 

عندها، وافقت مجموعة منهم على الأمر، على الرغم من حصولهم على ثلاثة رواتب مسحقة سابقاً فقط، من دون أي تعويضات على غرار بقية زملائهم (الذين لم يوافقوا على العرض). كما كان هناك اتفاق بينهم وبين الإدارة على أن تفتح الأخيرة صفحة جديدة معهم، تمهيداً لحصولهم على رواتبهم الشهرية بشكل طبيعي، وبأنّ الأمور ستسير في الاتجاه الصحيح.

 

هذه الخطوة، كانت أشبه بـ "حيلة" اتبعتها المؤسسة السعودية، لكي تبقى أعمالها مستمرّة، بسبب حاجتها إلى فريق عمل يُصدر العددين السعودي والإماراتي. خصوصاً أنّ مكتب «الحياة» في دبي ليس قادراً على إصدار الطبعتَيْن المذكورتَيْن، ويواجه أيضاً مشاكل مادية أدّت إلى الاستغناء عن عدد لا بأس به من الموظفين.

لكن تلك الوعود بقيت حبراً على ورق، ولم تدخل حيّز التنفيذ أبداً.

الصحفي اللبناني كامل مروة

 

تجدر الإشارة إلى أن صحيفة الحياة الواسعة الانتشار في العالم العربي وبلدان الاغتراب، تأسست في بيروت في العام 1946 على يد الصحافي كامل مروة الذي كان يعد من أبرز رواد الصحافة اللبنانية والعربية قبل أن يتم اغتياله داخل مكتبه في العام 1966. وأقفلت الصحيفة أبوابها في بيروت في العام 1976، بعد عام من اندلاع الحرب الأهلية في لبنان (1975-1999).

 

في العام 1988، انطلقت "دار الحياة" في لندن، وباتت بعد عامين ملكاً للأمير السعودي خالد بن سلطان.

 

وتميزت "الحياة" منذ عودتها إلى الصدور في (أكتوبر) 1988 بالتنوع والتخصّص، وفي مطلع 2005، شهدت "الحياة" ولادة طبعتها السعودية واتخذت من الرياض مقراً لها.

 

وعلى مدى عقود، شكلت صحيفة "الحياة" التي اتخذت من لندن مقراً رئيسياً لها، منبراً لأبرز الكتاب والمثقفين العرب، وعملت فيها نخبة من الصحافيين اللبنانيين والعرب. واتسمت بتوجهها الليبرالي العام وبتنوع خلفيات كتابها.

 

ودأبت الصحيفة خلال العقود الماضية على إصدار نسختين، الأولى دولية انطلاقاً من بيروت وتوزع في أنحاء العالم والثانية سعودية محلية.

 

المصدر : مصر العربية

التالى منذ بداية الجائحة.. فلسطين تسجل أعلى معدل وفيات يومي يكورونا