المدينة المدمرة.. ناشطون يتعقبون جرائم التحالف في «الرقة»

المدينة المدمرة.. ناشطون يتعقبون جرائم التحالف في «الرقة»
المدينة المدمرة.. ناشطون يتعقبون جرائم التحالف في «الرقة»
أعلنت منظمة العفو الدولية، الأربعاء، مشاركة آلاف الناشطين الإلكترونيين من حول العالم في مشروع جديد، من شأنه المساعدة في حجم الدمار، الذي تسبب فيه التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في مدينة الرقة السورية "شمال". 

 

وأوضحت المنظمة "مقرها لندن"، في بيان أوردته "الأناضول"، أنّ ما بين 3 آلاف و5 آلاف ناشط سيشاركون في مشروع "تعقب الضربات"، الذي يستمر نحو شهر، ويستخدم صور الأقمار الصناعية لتحديد ما أسفر عنه قصف التحالف.

 

وأضافت أنّ كل مبنى تم تدميره سيتم تفحصه عدة مرات، من أجل المساعدة في حصر الإطار الزمني لتدمير مباني المدينة.

 

ويتيح المشروع لأي شخص لديه هاتف محمول أو حاسوب المساهمة في الأبحاث الحيوية لمنظمة العفو الدولية، حول نمط الدمار المدني، بما في ذلك الانتهاكات المحتملة لقوانين الحرب؛ "التي عجز التحالف أو كان غير راغب في الاعتراف بها حتى الآن". 

 

وتُظهر بيانات الأمم المتحدة، أن أكثر من 10 آلاف مبنى في الرقة، دمرت أو تضررت في 2017، فيما أشارت تقارير حقوقية إلى تضرر نحو 90 بالمائة من المدينة بشكل كامل أو جزئي.

 

وأسفر القصف الذي استمر أشهرًا عن انسحاب تنظيم "الدولة" من المدينة، في أكتوبر 2017، وبسط "ب ي د" سيطرته على المنطقة. 

المصدر : مصر العربية

التالى صحيفة أمريكية عن اختيار ولي العهد الكويتي: مهمة محفوفة بالمخاطر