وزير خارجية الإمارات: إيران دولة جارة.. وتستحق التنمية وخدمة شعبها

وزير خارجية الإمارات: إيران دولة جارة.. وتستحق التنمية وخدمة شعبها
وزير خارجية الإمارات: إيران دولة جارة.. وتستحق التنمية وخدمة شعبها

تحدّث وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، عن إيران قائلًا إنّها "دولة جارة ودولة تستحق أن تكون مثل أي دولة أخرى ترغب في التنمية وخدمة شعبها، لكن القيادة الإيرانية لم تضع في أولوياتها خدمة الشعب الإيراني".

 

وأضاف في حوارٍ مع "سكاي نيوز عربية"، أنّه يعتقد أن إيران يمكن أن تكون شريكًا للمنطقة وتقدم خدمة لمواطنيها لو نهجت نهجا يركز على التنمية والسلام والاستقرار بدلًا من نشر الفوضى في المنطقة. 

 

وأوضح: "أتمنى أن تكون هناك عقول ترغب في الاستقرار في إيران والمنطقة لتغيير هذا النهج الإيراني".

 

في سياق آخر، رأى الوزير أنّ المفاوضات اليمنية المرتقبة في السويد تعد خطوة أولى على طريق الحل السياسي بين الشرعية والمتمردين، شريطة أن تتحلى ميليشيات الحوثي بالجدية اللازمة لحل الأزمة.

 

وقال الشيخ عبدالله إن تحالف دعم الشرعية في اليمن يعمل بجهد منذ اليوم الأول على إنعاش الحوار السياسي اليمني، وأن أي حل يحتاج لأن يكون مبنيًّا على أسس سياسية. 

 

وأضاف: "نعمل بجهود مخلصة لتهيئة هذه الأجواء المناسبة، لكنها تحتاج إطارًا يمنيًّا مدعومًا من دول الإقليم ومن الأمم المتحدة التي ندعم جهودها ونعتقد أنّ المبعوث الدولي يقوم بجهد بارز في ذلك". 

 

وتابع: "نتطلع إلى محادثات ستوكهولم، قد لا تكون الجولة النهائية لهذه المفاوضات، لكن نأمل أن تكون أساسًا لمفاوضات أكثر جدية من طرف الحوثي إذا كان جديا في حل الأزمة اليمنية". 

 

وصرح الوزير بأنّ موقف تحالف دعم الشرعية، هو الدفاع عن حقوق اليمنيين وحمايتهم وتقديم أفضل السبل للمعيشة. 

 

وأوضح: "في نهاية الأمر القضية اليمنية أو أي قضية في العالم يجب أن تحل على طاولة المفاوضات، أي مسعى إقليمي أو دولي هو لتهيئة البيئة المناسبة لإعطاء عناصر الحوار للوصول إلى الغاية المطلوبة. لولا التدخل الإيراني في اليمن، لرأينا الأزمة اليمنية منتهية منذ وقت طويل بخسائر أقل وأيضا وضع مستقر لأشقائنا في اليمن".

 

المصدر : مصر العربية

التالى صحيفة أمريكية عن اختيار ولي العهد الكويتي: مهمة محفوفة بالمخاطر