«التخطيط» تعلن عن تفاصيل جائزة «مصر لتطبيقات الخدمات الحكومية»

«التخطيط» تعلن عن تفاصيل جائزة «مصر لتطبيقات الخدمات الحكومية»
«التخطيط» تعلن عن تفاصيل جائزة «مصر لتطبيقات الخدمات الحكومية»

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

عقدت، اليوم الاثنين، وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، مؤتمرا صحفيا للإعلان عن تفاصيل جائزة «مصر لتطبيقات الخدمات الحكومية لطلاب الجامعات»، بحضور غادة لبيب، نائب وزيرة التخطيط للإصلاح الإداري، وعمرو عادلي، نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وياسر النقبي، مساعد المدير العام للقيادات والقدرات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بالإمارات.

من جانبها، أكدت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، أن الجائزة تأتي في اطار تفعيل اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين مصر والإمارات للتحديث الحكومي، التي تم توقيعها بين وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري ووزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في دولة الإمارات العربية المتحدة، خلال فعاليات القمة العالمية للحكومات في فبراير الماضي.

وأشارت «السعيد» إلى أن تلك الجائزة تعد خطوة مهمة في سياق جهود الطرفين لتفعيل الشراكة الاستراتيجية في مجال التحديث الحكومي فى الجهاز الإداري للدولة، فضلا عن المساهمة في إيجاد حلول عملية تضمن تحقيق نقلة نوعية في الخدمات الحكومية في مصر، وتمكين الشباب من المشاركة في تطوير العمل الحكومي، وخاصة طلبة الجامعات، وذلك بالمشاركة مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وأوضحت الوزيرة أن معايير المشاركة في الجائزة تتضمن أن تكون المشاركة جماعية من خلال فرق تضم بين ثلاثة إلي ثمانية أعضاء، وأن يكون الطلاب مصريين ملتحقين بجامعات معترف بها في مصر، فيما يمكن للجامعة أن تتقدم بأكثر من فريق، وأن يرتبط التطبيق بالخدمات الحكومية وأن يتبنى اللغة العربية ومن ثم لغات أخرى، وتتطلب من المشاركين إرفاق فيديو يشرح التطبيق وفوائده، وبإمكان أي جامعة المشاركة في تقديم تطبيق مشترك مع جامعة أو جامعات أخرى، على أن تتولى إحداها تقديمه، ويتعين على الفريق المشاركة بتطبيق واحد لكل قطاع من قطاعات الجائزة التي يمكن الاختيار من بينها لتطوير خدماتها عبر تطبيقات الهواتف الذكية، كما يتوجب على التطبيق أن يكون قيد التشغيل الكامل أو كنموذج تجريبي.

كما أكد الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن جائزة مصر لتطبيقات الخدمات الحكومية تهدف إلى تحفيز وتشجيع طلبة الجامعات والمعاهد المصرية البالغ عددهم ما يقرب من 3 ملايين طالب وطالبة في 50 جامعة حكومية، خاصة على تقديم حلول إبداعية مبتكرة في مجال تطبيقات الهواتف الذكية، بما يضمن الحصول على الخدمات الحكومية بإجراءات سهلة ومبسطة وكفاءة عالية، كما يأتي تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية بتشجيع الإبداع والابتكار بين الشباب الجامعي، وتحقيقا لاستراتيجية الدولة ٢٠٣٠.

وتابع «عبدالغفار» أن «الفريق الفائز بأفضل تطبيق يحصل على جائزة مليون جنيه، فضلًا عن تكريم الجهة الحكومية الشريكة».

من جهته، أشار محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى أن الشراكة الإماراتية المصرية في مجال تحديث العمل الحكومي تعكس توجهات دولة الإمارات بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، لتعزيز التعاون مع الدول الشقيقة، وبناء نموذج عربي مشترك لتحديث العمل الحكومي، بتوجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، ومتابعة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وثمن «القرقاوي» رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي لجائزة مصر لتطبيقات الخدمات الحكومية لطلاب الجامعات، مؤكداً أن هذه الخطوة ستعطي دفعة قوية للجائزة.

وقال «القرقاوي»: إن «الجائزة تأتي في إطار تنفيذ اًلمشاريع المشتركة المنبثقة عن الشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية الشقيقة، ضمن برنامج التبادل المعرفي الحكومي الهادف إلى تبادل الخبرات والتجارب الناجحة في البلدين الشقيقين».

وأكد أن ثروة مصر الحقيقية تكمن في عقول أبنائها، وأن الجائزة تهدف إلى الاستفادة من طاقات الشباب وقدراتهم لتقديم حلول مبتكرة تضمن الحصول على الخدمات الحكومية على مدار الساعة.

وخلال المؤتمر أشارت غادة لبيب، نائب وزيرة التخطيط للإصلاح الإداري، إلى أن عملية تقييم التطبيق الفائز تتم بناءً على مواصفات التطبيق والتي تشمل ثلاث معايير، هي: «الكفاءة والفعالية» لقياس مدى توفير الوقت وتقليص الإجراءات على المتعامل لإنجاز المعاملات، ومستوى تكامل خدمات التطبيق، ويمثل هذا المعيار 40% من النتيجة الإجمالية، مضيفة أن المعيار الثاني يتمثل في «سهولة الاستخدام» حيث يقيم تجربة المستخدم وبساطة تصميم التطبيق والتصفح السلس وتعدد لغاته وتكامله ومستوى الدعم الفني الذي يوفره، ويمثل هذا المعيار 40% أيضاً من النتيجة الإجمالية، أما المعيار الثالث والذي يمثل 20% من النتيجة الإجمالية فهو «الابتكار»، ويقيم مدى تميز وفرادة التطبيق واحتمالية تكرار التجربة، فضلاً عن عدد الجهات الحكومية المشاركة وشمولية التطبيق.

كما أشار الدكتور عمرو عادلي، نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إلى أن هدف الجائزة يتوافق مع استراتيجية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الخاصة بـ«رؤية مصر 2030»، خصوصاً ما يتعلق بدور الجامعات فى خدمة المجتمع، حيث تقوم الجامعات بدور مهم في نشر ثقافة الابتكار وريادة الأعمال، في ظل منظومة متكاملة للأنشطة الثقافية والعلمية والرياضية بالجامعات تستهدف بناء شخصية الطلاب وترسيخ الهوية الوطنية.

من جهته، أكد الدكتور ياسر النقبي، مساعد المدير العام للقيادات والقدرات الحكوميّة في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في دولة الإمارات العربية المتحدة، أن إطلاق هذه الجائزة يأتي تنفيذاً للمشاريع المشتركة المنبثقة عن الشراكة الاستراتيجية بين جمهورية مصر العربية الشقيقة ودولة الإمارات العربية المتحدة في مجال التحديث الحكومي، ضمن برنامج التبادل المعرفي الحكومي الهادف إلى تبادل الخبرات وقصص النجاح في البلدين الشقيقين.

وقال «النقبي»: إن «الجائزة تهدف إلى تعزيز العلاقة بين طلاب الجامعات والجهات الحكومية وإشراكهم في تطوير حلول لتحسين جودة تجارب المتعاملين مع هذه الجهات، كما تساهم الجائزة في تمكين الشباب من المشاركة في تحديث الأداء الحكومي ووضع بصمتهم الخاصة لتسهيل تقديم الخدمات الحكومية».

يشار إلى أن الجائزة تضم عدة قطاعات منها الخارجية، التعليم، الصحة، العدل، التموين، الداخلية، المواصلات، قطاع المشروعات الصغيرة، حيث تستهدف المسابقة إيجاد حلول تقنية ذكية عبر تطبيقات الهاتف المحمول لتيسير تنفيذ أفكار رواد الأعمال بوصفهم أحد محركات التنمية والنمو في العالم.

ويمكن للمهتمين من الطلاب والجامعات الحصول على المزيد من المعلومات حول الجائزة ومعاييرها من خلال زيارة الموقع الإلكتروني للجائزة: «http://govapp-award.eg».

المصدر : المصرى اليوم

التالى العراق والسعودية يبحثان تعزيز التعاون الاقتصادي والأمني