المصري يلجأ لـ«فيفا» لحل أزمة خوض مبارياته بملعب بورسعيد

المصري يلجأ لـ«فيفا» لحل أزمة خوض مبارياته بملعب بورسعيد
المصري يلجأ لـ«فيفا» لحل أزمة خوض مبارياته بملعب بورسعيد

اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

أصدر النادي المصري بيانًا مساء الإثنين، أكد خلاله اتخاذ كل الخطوات القانونية من أجل العودة للعب مبارياته على ملعبه في بورسعيد، مشيرًا إلى أنه تم تصعيد الأمر للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».

وجاء نص البيان كالتالي..

«في إطار سعي مجلس إدارة النادي المصري للحصول على الموافقة باللعب على ستاد المصري ببورسعيد، قام المجلس باتخاذ كافة السبل القانونية سواء بالمقابلات الشخصية أو المكاتبات الرسمية مع كافة الجهات المعنية في هذا الموضوع، كما قام المجلس برفع دعوى أمام مركز التسوية والتحكيم الرياضي باللجنة الأوليمبية المصرية للحصول على حق النادي الأصيل في اللعب على ملعبه ببورسعيد، خاصةً بعد انتهاء فترة العقوبة المقررة على الملعب من المحكمة الرياضية الدولية في شهر أبريل 2016، كما التزم المجلس بقرار محكمة الجنايات في قضية الاستاد بمنع اللعب على الملعب لحين انتهاء القضية، واعتبار أحكامها نهائية وباتة، وهو الأمر الذي انقضى في عام 2017، وأصبح من حق النادي إقامة مبارياته على ملعبه ببورسعيد.

وقد حصل المجلس على إفادة من النيابة العامة تؤكد حق النادي في اللعب على ملعبه ببورسعيد، بعد انتهاء قضية الاستاد وتقدم المجلس بهذه الإفادة إلى وزارة الداخلية عن طريق الاتحاد المصري لكرة القدم، ثم تلقى النادي خطاباً من اتحاد الكرة المصري بضرورة تطوير نظام كاميرات المراقبة وغرفة التحكم، بحيث تغطي الكاميرات كافة أنحاء الملعب والمنطقة المحيطة، وهو ما قامت به إدارة النادي على أكمل وجه، وأخطرت اتحاد الكرة بهذا الشأن.

ومؤخراً صدر قرار السيد المدير التنفيذي للمجلس القومي للرياضة، بتشكيل لجنة من الجهات المعنية لمراجعة ومعاينة ستاد النادي المصري للتأكد من استيفاؤه لاشتراطات النيابة العامة، على أن تقوم اللجنة الموقرة بمباشرة أعمالها الإثنين الموافق التاسع عشر من نوفمبر، إلا أنه نظراً لعدم حضور أحد السادة أعضاء اللجنة، وهو ما ترتب عليه عدم تمكن اللجنة من مباشرة أعمالها، وبالتالي فقد طلبت اللجنة من إدارة النادي إعداد ملف كامل بكافة المكاتبات المتبادلة بخصوص هذا الموضوع، وبالفعل تم إعداد الملف المطلوب بمعرفة إدارة النادي وتسليمه إلى اللجنة الموقرة لدراسته، كما أوصت اللجنة بضرورة الاستعانة باستشاري في التخصصات المختلفة لمراجعة أعمال تطوير الاستاد على أن تعود اللجنة مكتملة لمباشرة أعمالها في مدة أقصاها شهر اعتباراً من اليوم.

ونظراً لرؤية مجلس إدارة المصري بأن الأمر سيستغرق وقتاً طويلاً لاستصدار قرار باللعب على ملعب النادي المصري ببورسعيد، في ظل التزام المجلس أمام أعضاء الجمعية العمومية وجماهير النادي المصري بالحصول على حق النادي باللعب على ملعبه أسوةً بباقي الأندية، وتحقيقاً لمبدأ تكافؤ الفرص الذي يجب أن يسود جميع الأندية في مختلف المسابقات، فقد قرر مجلس ادارة النادي المصري استخدام حقوقه القانونية والشرعية في اللجوء إلى الفيفا مباشرة بطلب إقامة مبارياته على ملعبه للأسباب المذكورة سلفاً.
ويوضح مجلس ادارة النادي أنه في ظل التزامه بجميع القرارات السابق ذكرها، وكذا قيامه باستيفاء كافة اشتراطات النيابة العامة المرتبطة بجميع الاستادات التي تقام عليها مباريات المسابقات المختلفة، فقد كان يترقب صدور القرار العادل بإقامة المباريات المحلية على ملعبه أسوةً بالمباريات القارية التي شهد لها الجميع بحسن التنظيم والتشجيع المثالي من جماهير النادي، وذلك دون اللجوء إلى الفيفا، إلا أن الواقع الحالي سيترتب عليه استمرار إقامة المباريات خارج بورسعيد، وهو ما ينتج عنه أضراراً مادية ومعنوية وفنية على كل من النادي والفريق الأول والجماهير.
ويوضح مجلس الادارة أنه في حالة انعقاد دائم، ويؤكد على استمرار تمسكه بإقامة مبارياته على ملعب المصري ببورسعيد«.

المصدر : المصرى اليوم

التالى أسامة إبراهيم يغيب عن مواجهة الإسماعيلي والمقاولون العرب