دوري الأمم الأوروبية: تأهل مستحق لطواحين هولندا.. ورقم سلبي تاريخي للألمان

دوري الأمم الأوروبية: تأهل مستحق لطواحين هولندا.. ورقم سلبي تاريخي للألمان
دوري الأمم الأوروبية: تأهل مستحق لطواحين هولندا.. ورقم سلبي تاريخي للألمان

اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

أكمل المنتخب الهولندي عقد المنتخبات الأربعة المتأهلة للدور النهائي من مسابقة دوري الأمم الأوروبية، وذلك بعد أن انتزع نقطة التعادل من قلب ملعب مضيفه، المنتخب الألماني، في ختام مباريات المجموعة الأولى للتصنيف الأول.

ولم تبدو الأمور جيدة على الإطلاق للضيوف الذين كانوا متأخرين في النتيجة 2-0 حتى آخر 6 دقائق من المباراة، لكن هدفين خلال الدقائق الأخيرة قلبا موازين المجموعة تمامًا، لتكفل نتيجة التعادل للمنتخب الهولندي حصوله على الصدارة بعد تساويه في عدد النقاط مع المنتخب الفرنسي بطل العالم 2018 (7 نقاط لكل منتخب)، لكن أفضلية المواجهات المباشرة منحت الطواحين البطاقة الأخيرة للوصول للدور النهائي برفقة منتخبات البرتغال، إنجلترا وسويسرا.

وفشل المنتخب الألماني في تحقيق الفوز في مباراته الرسمية الخامسة على التوالي والرابعة بالتحديد في دوري الأمم الأوروبية، لتكون السلسلة الأسوأ للماكينات منذ الفترة بين يونيو 1978 وأبريل 1979 (6 مباريات متتالية وقتها)، وتكون بدايته مع النسخة الأولى للمسابقة ولا أسوأ، بعد ان أكتفى بالحصول على نقطتين فقط من 4 مباريات، وهبوط مؤسف وغير متوقع للتصنيف الثاني بعد تذيله ترتيب المجموعة.

ولم تحافظ ألمانيا على تقدمها بهدفين والذي تحقق بعد 20 دقيقة فقط من بداية المباراة عبر الثنائي الشاب تيمو فيرنر وليروي ساني، لينهي الأول سلسلة صيامه التهديفي مع منتخب بلاده والذي امتد لـ751 دقيقة لعب (أكثر من 12 ساعة) منذ هدفه ضد السعودية في مباراة ودية قبل مونديال 2018، ويسجل الثاني هدفه الدولي الثاني وهو ثاني أهدافه في المباراة الدولية الثانية على التوالي بعد هدفه الأول ضد روسيا في المباراة الودية التي لُعبت يوم الخميس الماضي.

ولعب القائد الهولندي فيرجيل فان دايك دور البطولة في عودة المنتخب الهولندي للمباراة عندما تقدم للعب كرأس حربة بتعليمات من المدرب رونالد كومان بعد هدف منتخب بلاده الأول، وبالفعل نجح أغلى مدافع في العالم من تسجيل هدف التعديل لمنتخب بلاده في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، مسجلًا هدفه الدولي الثالث، والثاني بالتخصص ضد المنتخب الألماني، مانحًا منتخب بلاده بطاقة الوصول للدور النهائي من دوري الأمم الأوروبية، ومتسببًا في إقصاء بطل العالم 2018، المنتخب الفرنسي، والذي كان ينتظر فوز المنتخب الألماني بالمباراة للوصول للدور النهائي، وهو ما كان عليه الأمر لمدة 90 دقيقة من المباراة قبل أن يقضي فان دايك على هذا الأمل.

وخسرت ألمانيا تقدمها بهدفين أو أكثر في مباراة دولية رسمية للمرة الأولى منذ أكتوبر 2012 عندما اهدرت تقدمها بثلاثة أهداف دون مقابل وتعادلت بنتيجة 4-4 على ملعبها ضد السويد في التصفيات المؤهلة لمونديال 2014، بينما أفلت المنتخب الهولندي من الهزيمة في مباراة دولية رسمية كان متأخر في نتيجتها 2-0 للمرة الأولى منذ أكتوبر من عام 1983، ضد المنتخب الأيرلندي في معقله، ويومها تمكن من انتزاع الفوز بنتيجة 3-2 في المباراة التي جمعت المنتخبين في التصفيات المؤهلية ليورو 1984.

المصدر : المصرى اليوم

السابق «فايلر» يدرس الاستعانة بشباب الأهلي في مباريات الدوري بعد حسم البطولة
التالى وزير الرياضة يكرم منظمي حفل قرعة مونديال لليد