https://arabia.eurosport.com/article/5303540-%D8%AA%D8%AD%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%86%D9%87%D9%8A%D8%A7%D8%B1-%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84-%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AF%D9%86%D9%8A-%D9%88%D8%BA%D9%8A%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%B3%D8%AC%D8%A7%D9%85-%D8%AC%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%87-%D9%85%D8%B3%D8%AE

انتهت مباراة إيبار مع ريال مدريد، بفوز أصحاب الأرض بنتيجة (3-0)، في المباراة التي جرت بينهما على ملعب إيبورا، ضمن مباريات الجولة الثالثة عشر، من بطولة الدوري الإسباني.

جاءت المباراة متوسطة فنيًا، من طرف واحد في معظم أوقاتها، حيث تفوق إيبار على مضيفه، وعلى صعيد الرسم التكتيكي للفريقين، فقد اتبع أصحاب الأرض طريقة لعب (4-4-2)، بينما لجأ الضيوف إلى طريقة لعب مغايرة وهي (4-3-3).


اقرأ ايضًا.. صفقة واحدة من بيريز لسولاري في يناير!

cd537bd779.jpg

ملخص المباراة..

بالشوط الأول.. شاهدنا شوط متبادل التنافسية بين الفريقين، مع فاعلية أكبرلأصحاب الأرض، بينما كان ريال مدريد مثل الزائر الخجول لم يبد أي شراسة أو رغبة حقيقية في الفوز، بالشوط الثاني توقع الجميع مشاهدة ردة فعل قوية من الميرينغي، لكان حدث تفاقم وتدهور في تماسك الفريق، ومضاعفة النتيجة، فبعد الهدف الثان إنهار الفريق حرفيًا، وبات شبحًا للعملاق المدريدي.

h_54796307_578539.jpg

التحليل الفني للمباراة..

- النتيجة بكل تأكيد صادمة وثقيلة وغير متوقعة، لكن ما يزيد الأمر فجاعة، الحالة الفنية المتردية للفريق المدريدي، فالفريق كان أضعف من فريق إيبار صاحب المركز الثالث عشر قبل المباراة!

- وسنتحدث فيما يلي عن أبرز الأمور الفنية، لكن قبل الخوض فيها، أود أن أشير إلى أن أسوأ من الخسارة المهينة، هو غياب الرغبة في الفوز وإعلاء إسم الفريق والغيرة عليه من قبل عناصره، أمر مفزع أن تجد اللاعبين بهذه اللامبالاة وغياب الحمية، وكأن الفريق تبلد ولم يعد يشعر بقسوة الخسارة، وإعتاد على الهزائم.. أمر يلوح بمآسي مريعة هذا الموسم للفريق، فبعد كل هدف كنا نتوقع إنتفاضة وردة فعل من اللاعبين، لكن لا نشاهد سوى الإستسلام!

- فنيًا.. لا شك أن عودة اللاعبين الدوليين من مباريات الفيفا، أثر على العامل البدني للفريق، حيث شاهدنا اللاعبون يجرون في أقدامهم، لم نشاهد أي سرعات، اللهم مرة وحيدة من كارفخال، وهو لم يشارك دوليا، وهو أمر ساعد على تفوق إيبار، خاصة في الهجمات المرتدة، ومنها جاء الهدف الأول، والعديد من الهجمات الخطيرة.

- لكن هذا لا ينفي أن الفريق إفتقد للجماعية والإنسجام، وكأنهم لاعبون يشاركون لأول مرة مع بعضهم، وتحت إمرة مدرب جديد عليهم لا يعرفون خطته، تشرذم وتبعثر وفردية واضحين، جعلا الفريق لقمة سائغة أمام لاعبو إيبار، الذين كانوا يعرفون بل يعزفون خطة مدربهم على أرض الملعب في تناغم و"هارموني".

- بالطبع هناك أخطاء للأرجنتيني سولاري، مثل التشكيل، وتواجد سيبايوس، وعدم إيجاد بديل للبرازيلي كاسيميرو، مشاركة مودريتش وهو منهار بدنيا، استمرار الدفع بـ غاريث بيل، وعدم منح فينسيوس الفرصة للمشاركة أساسيًا، كما أن تبديلاته وتدخله كان بلا عائد أو فائدة تذكر للفريق، ولم يضع دفاعات قوية بسبب ربما إستهتاره بالمنافس، حيث شاهد جبهته اليمنى تنهار وتصبح مستباحة من قبل المنافس، وحتى الجبهة اليسرى في الشوط الثان.

- كما أن لاعبو الميرينغي سقطوا بغرابة بل بسذاجة في مصيدة التسلل "العنكبوتية" التي نصبها لاعبو إيبار، وهو أمر يدلل على سوء الإنسجام بين اللاعبين.

- غياب كاسيميرو أكد أنه لاعب لا غنى عنه في تشكيلة الفريق، وأنه كان أحد أسباب تفوق الفريق في مواسمه الأخيرة خاصة في المحفل الأوروبي بالتشامبيونز، فللأسف في فريق بحجم الفريق الملكي، لا يوجد بديل كفء للاعبين الأساسيين، وهو أمر لا يُلام عليه سولاري بطبيعة الحال، بل بيريز ولوبتيغي.

• نقطة أخيرة.. يجب على إدارة ريال مدريد أن تتحلى بالشجاعة والشفافية، وتعلن إعتذارها لأنصار الفريق، ومسؤوليتها عما يحدث هذا الموسم، وأنها سبب من أسباب تردي حال الفريق بهذا الشكل الغير مسبوق، وأن هذه النسخة "المشوهة" من الفريق هي بسبب تفكيرهم المادي القاصر.

h_54796259_745868.jpg

أفضل لاعب : مشاركًة بين.. كوكوريا، إينريش، جارسيا.

أسوأ لاعب : مشاركًة بين..أورديزولا، غاريث بال، سيبايوس.

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

المصدر : Arabia Eurosport

التالى إقامة دورة «باريس للماسترز» خلف أبواب مغلقة