بالأرقام: دفاع ريال مدريد يسير على درب كوارث ميرنغي "شوستر"

يعيش نادي ريال مدريد الإسباني أسوأ فتراته في تاريخه بالكامل هذا الموسم بسبب سوء نتائج الفريق بجميع المسابقات التي يشارك بها خاصةً بطولة الليغا التي شهدت تعرض الميرنغي للعديد من الهزائم القاسية جعلته في المركز السادس بجدول ترتيب البطولة برصيد 20 نقطة.

ويمر ريال مدريد بأسوأ مردود دفاعي منذ فترة طويلة حيث استقبلت شباك النادي الملكي 19 هدفاً خلال 13 جولة فقط ببطولة الليغا وهو ما لم يحدث منذ موسم 2008-2009 أي ما يقارب من 10 سنوات كاملة وهو ما يعكس مدى معاناة الميرنغي هذا الموسم. 

صورة..من مباراة ريال مدريد وإيبار


وبحساب الأهداف التي تستقبلها شباك ريال مدريد فإن مرمى الملكي يستقبل بمعدل هدف ونصف "1.46" بكل مباراة وهو ما أثار استياء سانتياغو سولاري مدرب الفريق الذي أعرب عن غضبه من مردود الفريق الدفاعي وقال خلال تصريحات صحيفة: "سنحاول بقدر الامكان تقليل معدل الأهداف التي نستقبلها وسنعمل على زيادة الأهداف التي نحرزها وهذا ما سنحاول القيام به". 

وكان سولاري قد استعاد خدمات عدد كبير من المدافعين اللذين غابوا طوال الفترة الماضية بسبب الاصابة حيث شارك الفرنسي رافايل فاران بالتشكيلة الأساسية للفريق بمبارة إيبار منذ اصابته بمباراة الكلاسيكو واستعاد أيضاً خدمات ظهيره داني كارفخال الذي حل بديلاً لألفارو أودريوزولا الذي تعرض للإصابة خلال المباراة وقاد البرازيلي مارسيلو الجبهة اليسرى أيضاً. 

وبالمقارنة بين مردود ريال مدريد هذا الموسم وفي موسم 2008-2009 تحت قيادة الألماني شوسيتر فإن النادي الملكي قد استقبل 19 هدفاً خلال 13 جولة أيضاً لكن مردود الفريق الهجومي كان أفضل كثيراً عن الفترة الحالية حيث سجل الميرنغي وقتها عدد أهداف أكثر بواقع 10 مرات من هجوم رجال سولاري حتى هذه المرحلة من الموسم. 

كما وقع دفاعات ريال مدريد وخاصةً الثلاثي راموس وفاران ومارسيلو في العديد من الأخطاء خلال مباراة الفريق أمام إيبار حيث فقد قائد الدفاع الكرة في 14 مرة وفقد المدافع الفرنسي الكرة 13 مرة فيما فقد الظهير البرازيلي الكرة في 24 مرة وخسر أودريوزولا الكرة قبل خروجه 9 مرات ولم يستطيع مجاراة كوكوريلا نجم إيبار الذي قدم واحدة من أروع مبارياته. 



وكان توني كروس لاعب وسط الميرنغي قد أبدى إستيائه من مردود الفريق الدفاعي وظهر ذلك خلال تصريحاته عقب مباراة إيبار حيث قال: "يجب علينا تحسين دفاعاتنا بصورة كبيرة" فيما أعرب فاران عن عدم رضاه عن مردود الفريق ككل. 

ولم يتبقى وقت كبير أمام سولاري لحل هذه الأزمات الدفاعية الكبيرة حيث سيواجه الميرنغي روما الإيطالي على ملعب الأوليمبيكو ببطولة دوري أبطال أوروبا فيما سيواجه فالنسيا في مباراة قوية بالجولة القادمة ببطولة الليغا وهو ما ينذر بكوارث عديدة قادمة. 

وكان سولاري قد تولى تدريب الفريق خلفاً لجوليان لوبيتيغي مدرب الفريق السابق الذي تمت اقالته عقب مباراة الكلاسيكو الأخيرة ووقع المدرب الارجنتيني في فخ الهزيمة الأولى منذ توليه المسؤولية أمام إيبار.


تابعوا حساب الكرة السعودية على إنستغرام


وبالنظر الى مسيرة سولاري فقد بدأ حياته الكروية بنادي نيولز أولد بويز في موسم 1994-1995 ثم انتقل بعدها لصفوف نادي ريناتو كاسارينيو ولعب معهم 9 مباريات سجل خلالها هدف وحيد حتى انتقل بعدها للعملاق ريفر بلايت.   

ويمتلك سولاري مسيرة كبيرة مع الريفر حيث استمر بصفوف الفريق حتى عام 1998 شارك خلالها في 66 مباراة وسدل خلالها 13 هدفاً إلا أن انتقل لصفوف الروخي بلانكوس أتلتيكو مدريد الإسباني واستمر معهم حتى عام 2000 في أولى تجاربه خارج الأرجنتين. 


تابعوا حساب فرجة على إنستغرام


وشارك سولاري مع أتلتيكو مدريد في 54 مباراة سجل خلالها 7 أهداف ثم انتقل بعدها للجار ريال مدريد ولعب معهم حتى عام 2005 شارك خلالها في 179 مباراة وسجل 27 هدفاً وارتدى القميص الملكي لمدة 4 أعوام.   

وعقب انتهاء رحلته مع ريال مدريد عاد سولاري للأرجنتين عبر صفوف نادي سان لورينزو الأرجنتيني حيث قضى معهم موسم وحيد على سبيل الاعارة انتقل بعدها لصفوف أتلانتا المكسيكي ثم انتقل لنادي أتلتيكو بينارول الأوروغوياني ثم كانت نهاية مسيرته مع الكرة. 

المصدر : Arabia Eurosport

السابق أحمد فتحي: اللعب بجوار مؤمن زكريا «متعة كروية»
التالى فرج عامر: تمنيت أن يلعب مؤمن زكريا لفريق سموحة بعد صعودنا للدوري الممتاز