قبل ساعات من اللقاء.. القصة الكاملة لـ«دماء واعتقالات» نهائى «كوبا ليبرتادوريس»

قبل ساعات من اللقاء.. القصة الكاملة لـ«دماء واعتقالات» نهائى «كوبا ليبرتادوريس»
قبل ساعات من اللقاء.. القصة الكاملة لـ«دماء واعتقالات» نهائى «كوبا ليبرتادوريس»

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

عاشت الأرجنتين ما يشبه بالحرب الأهلية، بعد اندلاع الاشتباكات بين جمهورى فريقى بوكا جونيور، وريفر بليت، فى إياب نهائى كأس «كوبا ليبرتادوريس»، أمس، قبل انطلاق اللقاء بما يقرب من 5 ساعات.

اللقاء الذي ينطلق اليوم في العاشرة مساءً بعد تأجيله، سبقته أحداث دامية، أمس.

في هذا التقرير، نرصد القصة الكاملة لما جرى أمس.

أعلنت الشرطة الأرجنتينية حالة الطوارئ القصوى، بمحيط ملعب «مونيمونتال»، المحتضن للقاء الذى وصفته الصحف العالمية بأنه لقاء «الغضب والتعصب». وقامت الشرطة الأرجنتينية بحملة اعتقال واسعة لجماهير وريفر، لما قامته بأعمال شغب وتعدٍ على حافلة بوكا جونيور.

بدأ المشاهد المريبة والعصيبة تشتعل عند دخول حافلة بوكا جونيور محيط ملعب «مونيمونتال»، حيث قام عدد كبير من أنصار الفريق المنافس بإلقاء الحجارة والزجاجات والألعاب النارية على حافلة البوكا، مما أصاب لاعبى جونيور بحالات إغماء وإصابة متفرقة بين العين وقطع فى القدم، وحالات اختناق.

ووصل كارلوس تيفيز، مهاجم بوكا، إلى ملعب المباراة وهو يعانى من صعوبات فى التنفس- حسبما ذكرته بعض وسائل الإعلام الأرجنتينية.

واستمرت حالة الكفر والفر بين جماهير وريفر وقوات الأمن، الذى استخدمت القنابل المسيلة للدموع لتفرقة الجماهير وعدم وصولهم إلى حافلة البوكا، الأمر الذى أصاب العديد من اللاعبين بحالات اختناق لم تسمح لهم بإقامة اللقاء خلال أمس الأول.

وتناولت الصحف الأرجنتينية أحداث الشغب والعنف، التى دارت أمس الأول بين جماهير وريفر بليت، ولاعبى البوكا، وقوات الأمن، ووصف هذه الواقعة المؤسفة فى عالم كرة القدم بأنه «عار على الكرة الأرجنتينية». وقالت صحيفة «لا فازا» إن أحداث محيط ملعب «مونيمونتال» مؤسفة للغاية، وتعد نقطة سوداء فى تاريخ الكرة الأرجنتينية، لأنه العالم شاهد الشغب والوجه القبيح لجماهير وريفر بليت، لافتا إلى أن عملية التأمين الشرطية منعت من حدوث كارثة كبرى. أضافت الصحيفة أن حالة التوتر بين جماهير الفريقين، خاصة أنصار وريفر، وصلت إلى مستوى خطير جدا، الصمت عليه سيجعل هذا الكلاسيكو فى المستقبل أكثر شغبا وخطورة على الأرجنتينيين.

أشارت صحيفة «لاكرينا»، الأرجنتينية، إلى أن ملعب «مونيمونتال» تحول من ساحة لخوض اللقاء إلى مستشفى ميدانى بعد أن خضع عدد من لاعبى البوكا إلى عمليات إسعافات وعلاج، لما تعرض له من أعمال الشغب والعنف.

أكد التقرير أن فريق بوكا جونيور تعرض لضغوط عصبية كبيرة لما شاهده اللاعبون من جماهير وريفر، خاصة أنهم تعرضوا إلى قنابل مسيلة للدموع الذى أثرت سلبا على عمليات التنفس، وجعلتهم يشعرون بضيق.

وهذه المرة الأولى التى يقام فيها نهائى البطولة القارية بين فريقين أرجنتينيين، ويخوضها الفريق الزائر دون جمهوره بسبب منع سفر جمهور الضيوف منذ 2013 بسبب الشغب.

ويعود الفوز الأخير لبوكا جونيورز بلقب المسابقة إلى 2007 عندما ظفر بلقبه السادس. أما ريفر بلايت فيسعى إلى التتويج به للمرة الرابعة فى تاريخه والأولى منذ 2015.

وتعود أول مواجهة بين الفريقين إلى العام 1913، وانتهت بفوز ريفر بلايت 2-1، لكن بوكا يتفوق فى تاريخ لقاءات الفريقين برصيد 88 انتصارا مقابل 81 لمنافسه، فى حين انتهت 78 مباراة بالتعادل.

المصدر : المصرى اليوم

التالى مفاجأة قوية.. موسيماني يقرب صفقة مدوية من الأهلي