KPMG: الرياض ودبي أكثر المدن إنفاقاً على تطوير المدن الذكية

KPMG: الرياض ودبي أكثر المدن إنفاقاً على تطوير المدن الذكية
KPMG: الرياض ودبي أكثر المدن إنفاقاً على تطوير المدن الذكية

توقعت شركة كي بي إم جي الفوزان وشركاه KPMG أن يتزايد التطور والإنفاق على تطوير المدن الذكية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا من 1.3 مليار دولار إلى 2.7 مليار دولار في السنوات الأربع المقبلة، وذلك وفقاً لتقريرها الأخير الذي يحمل عنوان “صعود المدن الذكية – التحول الرقمي في القطاع العام”.

وأكد الدكتور سامر عبد الله Samer M. Abdallah، رئيس استشارات التحول الرقمي في كي بي إم جي الفوزان وشركاه في السعودية، أن الرياض ودبي هما من أكثر المدن في مجال الإنفاق على تطوير المدن الذكية، متوقعاً أن ينمو الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات في المملكة بنسبة 14 في المئة على الأقل في كل عام، وذلك نتيجة تحرك الحكومة السعودية لتسريع عملية التحول الرقمي تزامناً مع رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وجاءت تصريحاته خلال مشاركته في مؤتمر التحول الرقمي The Digital Saudi Show 2030 الذي انطلقت فعالياته أمس بالرياض، حيث اعتبر أن الإنفاق العالمي للمدن الذكية سيتسارع من 81 مليار دولار في 2018 الى 158 مليار بحلول عام 2022، وبين رئيس استشارات التحول الرقمي في كي بي إم جي في السعودية أن عوامل النجاح الرئيسية للتحول الرقمي للمدن تتمثل في الإستراتيجيات المناسبة، والمنهج الشامل، والشراكات الإستراتيجية في مجال التكنولوجيا.

وأشار إلى أن هناك مجموعة من التحديات التي يتعين مواجهتها في هذا الخصوص، مثل المخاطر السيبرانية، والفجوة التكنولوجية، وفجوة التمويل، وفجوة المهارات، والتي جميعها تحتاج إلى الحلول المناسبة، وأن تحليلات البيانات أصبحت أداة مهمة بشكل متزايد للشركات، لا سيما ذكاء الأعمال، حيث تتطلب ادارة الأعمال الحديثة تحليل مجموعات كبيرة ومعقدة من مصادر البيانات ونماذج البيانات المتطورة

وقال الدكتور عبد الله في سياق مناقشات مؤتمر التحول الرقمي 2030 لمستقبل المنصات السحابية ودورها في تعزيز دور الذكاء الاصطناعي: “تقوم المملكة بخطوات واسعة لبناء بنية تحتية رقمية متطورة ضمن رؤية 2030، لذلك فإن الحوسبة السحابية ستكون محفزًا للتحول الرقمي، وستلعب دوراً محورياً في تعزيز الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، حيث يتم تبني هذه التقنيات عبر كافة الأعمال والنشاطات، وسط توقعات بأن تستخدم الشركات وبشكل متزايد أنظمة الدفاع الإلكتروني المستندة إلى تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي للكشف أو صد أي هجمات عبر الإنترنت”.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية