بيع وزارات العراق مجدداً.. والصدر يدعو لـ"صحوة سنية"

بيع وزارات العراق مجدداً.. والصدر يدعو لـ"صحوة سنية"
بيع وزارات العراق مجدداً.. والصدر يدعو لـ"صحوة سنية"

في خضم ارتفاع وتيرة السجالات بين الزعيم الصدري مقتدى الصدر وعدد من القيادات السياسية من تحالف "المحور الوطني"، بشأن الاتهامات ببيع وشراء الوزارات الأمنية، دعا الصدر إلى صحوة سنية لتغيير من وصفهم بالقيادات السياسية الفاسدة.

وقال الصدر في تغريدة الخميس إن:" الصحوة السُنية قادمة، ضد سياسييهم الفاسدين، والصحوة العراقية قادمة ضد الثلة السياسية الظالمة".

كما بين أن هناك صحوة عربية قادمة ضد السياسيين الذين دقوا إسفين الطائفية بين أبناء الشعب.

وخاطب الصدر في تغريدته أهل السنة من العراقيين الذين وصفهم بالمعتدلين، قائلاً:" الظلم والحيف وقع عليكم كما وقع علينا". وتابع:" من وصل إلى البرلمان باسمكم لا يعيركم أي أهمية، أو اهتمام"، مبدياً استعداده للتعاون مع المعتدلين من أجل التغيير السياسي.

إلى ذلك، ختم الصدر تغريدته، كاتباً" لا لدواعش الارهاب ولا لدواعش الفساد"، مضيفاً بأن الأحزاب الوقحة لا تمثلنا.

وكان النائب عن تحالف المحور الوطني "احمد الجبوري"، المعروف بأبي مازن، قال في مقابلة متلفزة إن على الصدر أن يقدم أدلة على كلامه حول بيع وشراء المناصب من قبل القوى السُنية، داعياً إلى مقاضاة الزعيم الصدري في حال عدم تقديمه أدلة قطعية.

كما اعتبر النائب عن تحالف المحور الوطني محمد الكربولي في تغريدة، بأن التراشق باتهامات بيع المناصب الوزارية، سياسة جديدة لتمرير مرشحين بعينهم، مبيناً بأنه سيقبل بتولي الوزارات من قبل هؤلاء في حال تمكنوا من إعادة إعمار المدن المحررة.

يشار إلى أن النائب عن تحالف سائرون "علي سعدون" اعتبر اليوم الخميس، أن من اعترض على تغريدة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر فاسد. وقال:" إن تغريدة الصدر الأخيرة كانت موجهة ضد الفاسدين ومن يحتج عليها فهو فاسد، لا شك في ذلك"، مشيراً إلى أن محاربة الفساد والفاسدين تتصدر المشروع الإصلاحي لتحالف "سائرون"، التي جاءت امتداداً للاحتجاجات الشعبية.

المصدر : العربية نت

التالى توب 5: تفاصيل إرسال مقاتلين سوريين لأذربيجان.. واتفاق إطاري بين لبنان وإسرائيل