الصحة العراقية: السيول تخلف 21 قتيلا في يومين 

أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة العراقية سيف البدر، الأحد، في بيان مقتضب، وفاة 21 شخصاً وإصابة آخرين 180 جراء السيول التي ضربت عدداً من محافظات البلاد منذ ليلة الجمعة الماضية.

يأتي ذلك فيما نشرت محطة "بلاسيرفيلي" في مدينة كاليفورنيا الأميركية، اليوم، جدولاً كشفت فيه أن 15 مدينة سجلت أعلى معدلات الأمطار خلال 24 ساعة الماضية، واحتلت مدينتان عراقيتان المراكز الأولى في العالم كأكثر المدن التي شهدت تساقطاً للأمطار من بين 15 مدينة عالمية ضمن هذا الجدول.

وبيّنت المحطة، أن دولة موزمبيق احتلت المرتبة الأولى بأعلى كميات تساقط الأمطار بتسجيلها 258 ملم، تلتها مدينة ماو هاو في إندونيسيا بكمية 203 ملم، في حين احتل قضاء العزيزية بمحافظة واسط في العراق المرتبة الثامنة وبكمية بلغت 108 ملم، فيما احتل قضاء الفاو في البصرة المرتبة 13 بكمية 82 ملم.

اجتماع وزاري طارئ

وفي هذا الإطار عقدت خلية الأزمة الوزارية برئاسة رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي اجتماعا طارئا لمعالجة آثار السيول وإغاثة المواطنين المتضررين، في منطقة الشرقاط ومناطق أخرى من محافظتي صلاح الدين ونينوى والمحافظات الجنوبية.

واستعرض الاجتماع آخر تطورات الموقف في المحافظات والمناطق والقرى المتضررة من السيول وبالأخص في قضاء الشرقاط والجهود والإجراءات التي اتخذتها الجهات المحلية والوزارات المعنية والهندسة العسكرية والدفاع المدني ومنظمة الهلال الأحمر العراقية.

فيما وجّه عبدالمهدي الحكومات المحلية والوزارات والجهد العسكري باستنفار كل طاقاتها لإنقاذ المواطنين ومساعدتهم، والاستمرار بتقديم المساعدات الغذائية والأغطية والخيام وتعويض الخسائر البشرية والمادية، بعد حصرها من قبل الجهات المعنية، إضافة الى إصلاح وفتح الطرق المتضررة.

كما وبحسب البيان، تم توجيه وزارة الإعمار والإسكان والبلديات بإصلاح خطوط أنابيب المياه والمحطات المتضررة فوراً، ووزارة الهجرة والمهجرين تأمين الأعداد الكافية من الخيم والمستلزمات الإغاثية الإيوائية ومساعدات غذائية وأغطية للمخيمات، بالتعاون والتنسيق مع وزارة التجارة وجمعية الهلال الأحمر العراقية والمنظمات الدولية الداعمة.

كما تم توجيه وزارة الداخلية بتأمين المتطلبات الفورية لمديريات الدفاع المدني وبشكل خاص الزوارق والنجادات وغيرها وتتولى وزارة المالية تمويل ذلك فوراً.

فيما تم الإيعاز إلى اللجان الفرعية بالمباشرة لتعويض المتضررين في المحافظات مع توثيق الأضرار الخاصة بالممتلكات الشخصية والوحدات السكنية.

نزوح العوائل

إلى ذلك، كشف قائممقام قضاء الشرقاط بمحافظة صلاح الدين علي الدودح، الأحد، عن تضرر أكثر من 100 منزل جراء السيول والأمطار التي تعرض لها القضاء، فيما بيّن أن الجهد الحالي ضعيف جداً قبال حجم الخسائر.

وقال الدودح في تصريح صحافي، إن عدد المنازل المتضررة تجاوزت المائة منزل في قرية الحورية التابعة للقضاء، مشيراً إلى مغادرة مئات العوائل باتجاه المحافظات الشمالية للسكن في مخيمات النازحين.

وأضاف الدودح، أن الجهد الخدمي الحالي ضعيف جداً ولا يوازي حجم الأضرار التي تقدر بملايين الدنانير.

المصدر : العربية نت

التالى توب 5: تفاصيل إرسال مقاتلين سوريين لأذربيجان.. واتفاق إطاري بين لبنان وإسرائيل